• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
جمال و صحة - صحة
الصداع النصفي.. تكاليف فقدان الإنتاجية 7.6 مليار دولار
    انسامد - 2 يوليو - تموز - الم في الرأس مع خفقان شديد و الالم يشتد اكثر ، غالبًا ما يرتبط بالغثيان والقيء وفرط الحساسية للضوء والأصوات والروائح... هذه هي أعراض الصداع النصفي ، وهو مرض عصبي شديد الوهن. تشير الدراسة ، التي قدمتها شركة نوفارتيس للادوية في مؤتمر الأكاديمية الأوروبية لطب الأعصاب بما في ذلك إيطاليا ، إلى أن الصداع النصفي له تداعيات كبيرة على الحياة اليومية والعمل ، وتسلط الضوء على الحاجة إلى إدارة أفضل من خلال علاجات أكثر فعالية. يقول البروفيسور بييرو باربانتي ، مدير وحدة العلاج والأبحاث حول الصداع والألم في معهد سان رافاييل بيسانا في روما ان الصداع النصفي يؤثر بشكل خاص علي الافراد في المرحلة العمرية ما بين 35 و 45 ، وهي مرحلة الحياة التي يكون فيها الفرد في أقصى قدراته الإنتاجية ، وغالبًا ما يؤدي إلى إعاقة مؤقتة مرتبطة بهجمات النوبات أو الأعراض التي يمكن أن تستمر لعدة أيام ".

    تشير التقديرات إلى أن التكاليف الإجمالية المتعلقة بالمرض في أوروبا تتراوح من 18 إلى 27 مليار يورو سنويًا ، ويؤدي ذلك بشكل غير مباشر على سبيل المثال إلى انخفاض الإنتاجية والتغيب عن العمل.

    وفقًا للبيانات المقدمة في إيطاليا ، قد تصل التكلفة السنوية المرتبطة بانخفاض الإنتاجية بسبب الصداع النصفي لدى الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي لمدة 4 أيام أو أكثر في الشهر إلى 7.6 مليار يورو... كما تكشف البيانات أيضًا أن علم الأمراض يؤدي إلى انخفاض إجمالي في إنتاجية العمل بأكثر من النصف. ويؤكد البروفيسور ان "هناك حاجة إلى خيارات علاج وإدارة أفضل و ازالة القيود الرئيسية على العلاجات الوقائية المتاحة حاليًا هو استخدام تلك المستخرجة من مواد أخرى مثل مضادات الاكتئاب ومضادات الصرع وموانع بيتا وموانع قنوات الكالسيوم ، ويعاني مابين 20-40٪ من الحالات من التدهور بسبب انقطاع العلاج .

    وتقول لارا مرغي ، منسقة مجموعة البحث "لا يزال الصداع النصفي يعتبر في كثير من الأحيان مجرد صداع شديد و تشير الي ان نتائج هذه الدراسة أخيراً سلطت الضوء على مرض غير مرئي ولكنه منهك يصيب حوالي 6 ملايين مريض في ايطاليا وحدها.