• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
رفاهيّة - فنون
الموضة تنتعش:الإقبال على الماركات العالمية بفضل تيك توك
    أنسامد- 30 يوليو/ تموز - رغم وباء كورونا الذي يجتاح العالم، وإجراءات الإغلاق التي طبقتها الكثير من الدول للحد من انتشاره، تشهد الموضة تطورا هاما خلال الفترة الأخيرة، مستفيدة من التأثير الذي يلعبه مستخدمي تطبيقات البث المباشر، مثل "تيك توك".

    وبحسب تحليل أجراه مؤشر ليست ايندكس حول الماركات والمنتجات الأكثر بحثا في الفترة بين أبريل ويونيه، فإنه في الوقت الذي تأثر قطاع الموضة بتداعيات وباء كورونا، فإن تطبيق "تيك توك" الصيني ساهم أيضا في دفع قطاع الموضة، بل وأحد المؤثرين المهمين في تزايد الإقبال الاجتماعي على الماركات.

    وكشف التحليل عن تقريب هذا التطبيق بين شركات الموضة والجمهور، إذ تزايد الإقبال على شراء الماركات التي يرتديها المؤثرين والمؤثرات الانفلوانسرز لهذا التطبيق، موضحا أمكانية استغلال هذا الميل المجتمعي لتطبيق تيك توك في مجال الموضة.

    التحليل ضرب عدة أمثلة عن تزايد الطلب على العديد من الأزياء بعد ارتدائها من قبل المؤثرين على التطبيق، إذ زاد على سبيل المثال الطلب على فستان ماركة سيريتا الذي يبلغ سعره 485 يورو بنسبة 236% خلال شهر يونيه بعد ارتدائه من عارضة الأزياء روزي هانتينجتون والمؤثرة على التطبيق، كاميل شاريير. عمليات البحث عن الماركة المصنعة لهذا الفستان بنسبة 22%.

    نفس الأمر، فالفستان ذات الأكمام المنتفخة من تصميم اتش اند ام، قد أصبح تاسع أكثر منتج نسائي يلقى انتشارا في العالم، والمعروض بسعر 19،99 دولار، ضمن المجموعة الصيفية.

    يشير التقرير إلى أن التأثير لا يتوقف فقط على تيك توك، إذ ان الشاشات أصبح لها دورا هاما في عملية تسويق الموضة. فبعد عرض المسلسل التليفزيوني، نورمال بيبول في 16 يوليو في إيطاليا، تحولت القلادات من طراز كاتينا للرجال، من أكثر "الاكسسوارات" التي تم الإقبال عليها خلال العام الجاري.

    رافق الإقبال على هذا الطراز، ارتفاع الطلب بشكل مطرد على مجوهرات الرجال، بنسبة 75%، إضافة إلى زيادة البحث عن مثل هذه المنتجات لدى شركات جوتشي وبوتيجا فنيتا، بنسبة 150%.