• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
Vai al sito: EY
 تقارير خاصة
إرنست ويونغ: إيطاليا بطلة البحر الأبيض المتوسط
لاكوفوني: العمل هو الترياق الحقيقي للإرهاب
    أنسامد – 20 ديسمبر/كانون الأول - أكد دوناتو لاكوفوني، الرئيس التنفيذي لشركة إرنست ويونغ إيطاليا والشريك الإداري في منطقة البحر الأبيض المتوسط، على أهمية إيطاليا في المنطقة قائلا: "إن المناطق المطلة على البحر الأبيض المتوسط تمثل حوالي 15٪ من إجمالي الناتج المحلي العالمي، وبالتالي فهي تعتبر منطقة هامة حيث تلعب إيطاليا فيها دورا مركزيا".

    ويوضح الرئيس التنفيذي لشركة إرنست ويونغ، واحدة من أكبر شركات المراجعه الاربعة في جميع أنحاء العالم، كيف تعتزم الشركة على وضع إيطاليا في المقدمة كدولة قيادية. يواصل لاكوفوني تصريحاته في أثناء المناقشة التي ارتكزت على الفرص التجارية للشركات من جميع البلدان التي تتطلع إلى هذه المنطقة، مشير إلى أن خلق فرص العمل هو الترياق الوحيد الحقيقي للأحداث المؤسفة التي تحدث هذه الأيام، من مشاكل اللاجئين إلى مشاكل الإرهاب".

    ويواصل لاكوفوني قائلا: "هذا هو السبب الذي دفع شركة إرنست ويونغ إيطاليا أن تقوم بتنظيم الطبعة الثانية من منتدى "استراتيجيات النمو في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط" في يومي 9 و10 فبراير / شباط، وهو الحدث الذي سيعقد في العاصمة والذي من شأنه أن يجلب أكبر شركات الأعمال والمؤسسات الدولية وممثلين عن الحكومة، فقط في محاولة لتحديد الفرص معا. نريد أن نكون واقعين بأكبر قدر ممكن، لذلك نقوم بالتركيز على مواضيع محددة: الخدمات اللوجستية والنقل الذي ترتكز عليه الشركات والبنوك والمقرضين والطاقة المتجددة، حيث تعد إيطاليا من بين البلدان التي لديها أكبر دراية في هذا المجال، والأمن الإلكتروني والأمن المادي وعلاقتهم بأعمال الإرهاب؛ وكذلك الأمن الرقمي أيضا وآثار التكنولوجيات الجديدة على الأعمال والإدارات العامة".

    ويقول الرئيس التنفيذي لشركة إرنست و يونغ: "إذا كنا قد ركزنا في الطبعة السابقة من المنتدى على البحر الأبيض المتوسط بشكل كبير وبالمعنى الدقيق للكلمة، فالآن نقوم بالنظر إلى المنطقة على أنها جسر يصلنا بالصين والهند وهما البلدتان اللتان يستثمران في الاتحاد الأوروبي وفي حوض البحر الأبيض المتوسط بشكل كبير. ويكفينا أن نقول أنه وفقا لدراستنا فإن جميع الاستثمارات التي تمت في الاتحاد الأوروبي في عام 2016 قد قامت بتوفير 220.000 فرصة عمل (بنسبة أكبر من 14٪ عن العام السابق)، وتعتبر الصين بعد الولايات المتحدة، هي الدولة التي قامت بالاستثمار بشكل أكبر في هذه المنطقة. أنسامد