• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
 تقارير خاصة
اعادة تجميع أبواب معمودية فلورنسا بعد 30 عاما من الترميم
سيتم عرضها في متحف أوبرا سانتا ماريا ديل فيوري
    فلورنسا - 6 ديسمبر - كانون الأول - أعيد تجميع الأبواب الثلاثة الضخمة لمعمودية فلورنسا، بعد خضوعها لعمليات ترميم ضخمة، استمرت طوال سنوات انفصالها، التي وصلت إلى 30 عاما.

    وصنعت هذه الأبواب، التي يبلغ ارتفاع كل منها حوالي خمسة أمتار، وعرضها ثلاثة أمتار، من البرونز والذهب في الفترة ما بين عامي 1330 و1452، ولن تعود هذه الأبواب إلى موضعها الأصلي لأسباب تتعلق بسلامتها، حيث تم إحلال أبواب أخرى تشبهها طبق الأصل محلها.

    وسيتم عرض الأبواب الأصلية، اعتبارا من التاسع من كانون الأول/ ديسمبر الجاري في قاعة البرادازيو بمتحف أوبرا سانتا ماريا ديل فيوري، الذي يضم أيضا قبة برونيليتشي وبرج جرس جيوتو.

    وكان الفنان لورينزو جيلبرتي هو الذي صمم باب بارادازيو أو باب الجنة، وهو الباب الشمالي الذي يعتبر الأحدث والأجمل، ويزعم أن الفنان مايكل أنجلو قد أعطاه اسمه لإعجابه الشديد بجماله، ووصل مؤخرا إلى المتحف الأبواب الجنوبية، وهي أكثرهم قدما، وأبدعها مساعد جيلبرتي وتلميذه النجيب أندريا بيزانو.

    وقدمت أوبرا سانتا ماريا ديل فيوري 1.5 مليون يورو لإجراء عملية الترميم، التي قام بها مكتب ديل بيتري، وكانت عملية الترميم قد بدأت في عام 1978 بمعالجات أولية لباب البرادازيو، واستمرت حتى عام 2012، بسبب صعوبة عمليات الترميم للبابين الشمالي والجنوبي.

    وبالنسبة للباب الشمالي، كانت الصعوبة بالغة في استعادة بقايا الأجزاء الذهبية في الجزء الأسفل، فعلى سبيل المثال اختفت بعض النقوش نظرا لاقترابها من ملامسة أيدي الزوار، ما زاد من صعوبة نحت بعض الأجزاء بدقة شديدة حتى تتشابه مع النقوش الأصلية.

    وانتهت كذلك أعمال ترميم الباب الذي صممه أندريا بيزانو، في الفترة ما بين عامي 1330 و1336، وهو مكون من 28 لوحة منها 20 لوحة تعكس مراحل حياة القديس يوحنا المعمدان، و8 لوحات بها شخصيات رمزية تتخللها 74 فاصلا.

    ويمكن أيضا مشاهدة 48 رأس أسد، رمز فلورنسا، وكانت إحدى هذه الرؤوس قد فقدت أثناء فيضان 1966، الذي أصاب الأبواب الثلاثة بأضرار جسيمة، والتي أشار إليها دانتي في الكوميديا الإلهية باسم "قديس يوحنا الجميل"، حيث أسماها معمودية فلورنسا.

    ويأتي بعد ذلك الباب الجنوبي، الذي صممه أندريا بيزانو، حيث عهد به إلى إحدى كبريات شركات النحت في فلورنسا، كما سيتم ترميم برج الكنيسة و8 تماثيل كبيرة، بالإضافة إلى 48 من أصل 52 نقشا، علما بأن القطع الأصلية سيتم عرضها في متحف الأوبرا.