• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
 تقارير خاصة
مشروع بين إيطاليا وتونس ولبنان لحماية سواحل البحر المتوسط
    أنسامد - 22 ديسمبر/ كانون الأول - يهدف مشروع "شبكة إدارة ومراقبة الساحل لمكافحة النفايات البحرية في البحر الأبيض المتوسط" إلى بناء شبكة تعاون بين إيطاليا وتونس ولبنان لتسهيل الحد من النفايات البحرية.

    يتم تمويل المشروع من قبل الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج ENI CBC Med، حيث تم تخصيص 2.2 مليون يورو للمشروع يوم الخميس في مدينة منستير.

    تقود جمعية البيئة الإيطالية Legambiente المشروع إلى جانب جامعة سيينا الايطالية والمعهد الوطني التونسي لعلوم وتكنولوجيا البحار، والمعهد الزراعي في باري ، وجمعية أمواج البيئة‏ اللبنانية وجامعة سوسة، ومحمية ساحل صور الطبيعية في لبنان.

    يهدف المشروع إلى تخطيط استخدام الموارد ومراقبتها باستخدام نهج تشاركي فعال يشمل جميع الأطراف المعنية والمجتمعات المحلية. ويمكن استخدام هذا النموذج الجديد عبر حوض البحر الأبيض المتوسط ​ بأكمله.

    ويكمن الهدف الرئيسي للمشروع في تقليل النفايات البحرية من خلال استخدام مبادئ الإدارة ‏المتكاملة للمناطق الساحلية في خمس مناطق رائدة: اثنتان في إيطاليا (ماريما وبوليا ) واثنتان في تونس (جزر قورية والمنستير) وواحدة في لبنان (محمية ساحل صور الطبيعية ).

    لن يقتصر المشروع على نقل المعلومات، بل سيعمل أيضًا على تطوير أنشطة تدريبية تستهدف السلطات المحلية والإقليمية، والمناطق البحرية المحمية، ومراكز استعادة السلاحف البحرية، والمواطنين بشكل عام.

    ستنطلق حملات التوعية ومشاريع التواصل، وستشرك المجتمعات والشركات المحلية في دمج إدارة النفايات البحرية والتخلص منها.

    أظهر تقرير تونسي حديث لأول مرة مستوى عالٍ من اللدائن الدقيقة في المسالك الهضمية وعضلات الأسماك، بما في ذلك تلك المخصصة للاستهلاك البشري.

    ومن ضمن الاهداف الرئيسية للمشروع هو إدارة شبكة دائمة من نقاط التنسيق لمراكز استعادة السلاحف البحرية. بالإضافة إلى ذلك ، وبناءً على التوجيهات الأوروبية الهادفة إلى تقليل استخدام عبوات البلاستيك التي تستخدم لمرة واحدة، يخطط المشروع لتشجيع فرض حظر على الأكياس البلاستيكية عبر حوض البحر الأبيض المتوسط.

    يواجه لبنان وتونس صعوبة كبيرة في جمع النفايات وإدارتها. وعلى الرغم من أن البلدان لا تنتجان كميات كبيرة من البلاستيك، إلا أن استهلاكهما للبلاستيك مرتفع للغاية ولا تتجاوز نسبة إعادة التدوير 4% من الإجمالي.

    تشير التقديرات إلى أنه من بين كل نفايات البلاستيك الموجود في البحر الأبيض المتوسط ​​، هناك 10000 طن من تونس، و 40.000 من إيطاليا.