• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
أهم الأخبار - من شركاء أنسامد
وزارة الداخلية: تعزيز الضوابط الأمنية في المناطق المزدحمة
ألفانو: "ليس هناك أي نسبة خطر مساوية للصفر"

    أنسامد – 21 ديسمبر/كانون الأول - صرح وزير الخارجية الإيطالية انجلينو ألفانو، خلال لقاءه في باريس مع نظيره الفرنسي، جان مارك أيرولت، قائلا: "لا توجد هناك أي نسبة للخطر مساوية للصفر. إن حالة التأهب ضد خطر الإرهاب تظل مرتفعة دائما". وبالنسبة لألفانو، تثبت الأحداث الأخيرة التي وقعت في برلين صحة هذا الأمر. ويواصل الفانو تصريحاته قائلا: " يتم تقييم الإجراءات الأمنية الإيطالية بعناية من قبل وزارة الداخلية التي يرأسها الآن ماركو مينيتي. وحتى الآن، أثبتت أنظمة مكافحة الإرهاب الخاصة بنا كفاءة استثنائية في الأداء.

    ولكن ما حدث في برلين بالتأكيد لا يساهم في أن نقوم بتخفيف نطاق مكافحة الإرهاب لدينا".

    وقد تم إعطاء التوجيهات إلى جميع المحافظين وقيادات الشرطة حتى يقوموا بتعزيز الضوابط الأمنية في المناطق التي يشتد فيها تدفقات الأشخاص أثناء الأحداث أو الاحتفالات المقررة لموسم العطلات القادم وكذلك المواقع المعروفة بتدفقات السائحين والزوار". وقد صدر هذا القرار في ختام اجتماع لجنة التحليل الاستراتيجي لمكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية برئاسة وزير الداخلية، ماركو مينيتي.

    وقد صرح رئيس جهاز الشرطة في بولتسانو، لوتشو كارلوتشو، بعد أحداث برلين، قائلا: "تم التنبيه ونشر وحدات إضافية لدى الجهاز الأمني الذي يعمل بالفعل في منطقة أسواق عيد الميلاد في بولزانو، وميرانو وبريسانون. وأضاف كارلوتشو أنه منذ بداية الإحتفالات الاكثر شهرة في إيطاليا بأعياد الميلاد، تم وضع جهاز أمني في منطقة ألتو أديجي وذلك لمنع المخاطر الناجمة عن الإطار الدولي. وعلى وجه الخصوص، فقد تم وضع وحدات حالات الطوارئ في حالة تأهب، وقد تم تشكيلها على أساس التطوع مع قبل نخبة من المتخصصين من بينهم أطباء وخبراء في وحدات الأمن المركزي. وحضر فريق العمل دورة مكثفة لمدة ثلاثة أشهر. وهناك أيضا بعض العناصر المجهزة بمركبات مدرعة للاستكشاف، مع مستوى تأمين وحماية مرتفع مضاد للرصاص والانفجارات. وقد تم تجهيز الطاقم بسترات واقية ضد الرصاص ذو كفاءة خاصة. وخلال عطلة نهاية الأسبوع، عندما تكون نسبة تدفقات الزائرين مرتفعة بشكل خاص في الأسواق، فسوف يتم تقديم الدعم للقوات المتواجدة بالفعل من قبل إدارات الحماية ضد الجريمة المنظمة القادمة من ميلانو وبادوفا. وصرح رئيس جهاز الشرطة قائلا: "ويتم ضبط الأوضاع أيضا على الحدود، مع وضع 50 جندي في برينيرو وإقامة الدوريات بشكل منتظم. ومن بين القوات المتواجدة بالفعل في الميدان وحدات التخلص من القنابل والتخريب والقناصة.

    شرطة سكوتلاند يارد تقوم بمراجعة الخطط الأمنية في لندن - أعلنت شرطة سكوتلاند يارد انها سوف تقوم بإعادة النظر في خططها الامنية في لندن خلال فترة الأعياد، بعد الأحداث الفظيعة التي وقعت في برلين وأنقرة. وتقوم الشرطة في العاصمة البريطانية بتجهيز نفسها للتصدي لأي تهديد محتمل لشاحنة عالية السرعة يتم إطلاقها في إتجاه الحشد.

    فرنسا: تشديد الضوابط الأمنية، وتحث المواطنين على إتخاذ الحذر - في أعقاب المجزرة التي وقعت في برلين في سوق عيد الميلاد، تتواجد فرنسا في حالة طوارئ عالية للتصدي لخطر الإرهاب بالإضافة إلى تعزيز الأمن وقيامها بحث مواطنيها لتوخي الحذر. وفي مقابلة له مع راديو أوروبا 1 هذا الصباح، صرح وزير الداخلية الجديد، برونو لو رو، قائلا: "سوف يتم حشد قوات الشرطة بالكامل في نهاية هذا العام، بما فيهم أولئك الذين يرتدون ملابس مدنية"، وأعلن لو رو في الليلة الماضية أنه قد تم بالفعل زيادة عدد أجهزة الأمن خلال فترة إقامة أسواق عيد الميلاد في فرنسا. ويواصل لو رو قائلا: "رسالتنا إلى أبناء وطننا هي: حمايتكم مضمونة،إستمتعوا ولكن توخوا الحذر. من المؤكد أنه سوف يكون هناك عناصر للشرطة، ولكن هناك دورا هاما للمواطنين أيضا. أطلب من الجميع اتخاذ الحذر، وتجنب مناخ الخوف".

    وقد ذكر لميكروفونات إذاعة لو رو أيضا أنه يوجد اليوم تركيز خاص على شبكات التواصل الاجتماعي. وأخيرا، قام بتوجيه رسالة تضامن إلى ألمانيا قائلا: "كلنا برلين". أنسامد