• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
أهم الأخبار - جولة الصحافة
مشاركة 40 دولة عربية وأجنبية في مجلس السلم العالمي بدمشق
    أنسامد - 27 أكتوبر/ تشرين الأول/ - بدأت بجامعة دمشق في سوريا اليوم /السبت/ اجتماعات اللجنة التنفيذية لمجلس السلم العالمي بمشاركة وفود من 40 دولة عربية وأجنبية، بدعوة من المجلس الوطني لحركة أنصار السلم في سوريا الذي يضطلع بمهامه حاليا الاتحاد الوطني لطلبة سوريا.

    وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن رئيس مجلس السلم العالمي ماريا دو سوكورو جوميز قالت في كلمتها خلال الافتتاح "نجتمع في دمشق لنعبر عن تضامننا مع شعب وشباب سوريا الذين ناضلوا وصمدوا على مدى أكثر من سبع سنوات في مواجهة أعتى حرب إرهابية تشن على دولة ذات سيادة وتاريخ عريق".

    وأكدت جوميز أن انعقاد اجتماع اللجنة يوجه رسالة لجميع الشعوب في دول العالم بضرورة إدانة التدخلات الأجنبية في شئون الدول واستنكار اعتداءات التنظيمات الإرهابية التي حاولت تدمير بلد مثل سوريا يحب السلام ومعروف بأمنه وأمانه عبر التاريخ.

    بدوره، لفت الأمين العام لمجلس السلم العالمي أثاناسيوس بافيليس في كلمته إلى أن عقد الاجتماعات في سوريا يعكس الأهمية التي يجب أن يوليها مجلس السلم العالمي لهذه المنطقة من أجل مواجهة مختلف الحملات القائمة على تشويه وتزوير التاريخ وتسميم عقول الأجيال الشابة، وأن انعقاد الاجتماع في دمشق يعبر عن تضامن حركات السلام العالمية مع الشعب السوري وحقه في تقرير مستقبل بلاده.

    فيما أكد مندوب سوريا في مجلس السلم العالمي سمير مسعد أن صمود سوريا الأسطوري في مواجهة الحرب الكونية التي تعرضت لها وإخلاص أصدقائها في دعمها يشكل رافعة للقوى المحبة للسلام في العالم من أجل تعزيز نضالها لبناء عالم أفضل تسوده قيم العدالة والمساواة بين مكونات المجتمعات البشرية.

    وأعرب مسعد عن شكره وتقديره لدعم الوفود المشاركة ووقوفها إلى جانب سوريا في حربها ضد الإرهاب، مؤكدا أن مواقف مجلس السلم العالمي ثابتة منذ تأسيسه في دعم حركات التحرر في العالم وقضاياها العادلة.

    يذكر أن مجلس السلم العالمي يتخذ من اليونان مقرا له وهو منظمة غير حكومية ذات طابع اجتماعي شعبي وتأسس عام 1950 ويضم ممثلين عن منظمات السلام في العالم مهمتها الدفاع عن السلام ومناهضة الحروب.