• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
أهم الأخبار - جولة الصحافة
ازمة الحكومة الاسرائيلية في الصحف العربية
    انسامد - 22 نوفمبر - تشرين الثاني - تناولت صحف عربية بنسختيها الورقية والإلكترونية تطورات أزمة الحكومة الإسرائيلية.

    ونجت الحكومة الإسرائيلية من انهيار محتمل بعد أن تراجع أحد الشركاء الرئيسيين عن تهديده بترك الائتلاف الحكومي وإجراء انتخابات مبكرة. وكان نفتالي بينيت، المنتمي إلى حزب البيت اليهودي، قد هدد بالانسحاب من الائتلاف، قبل أن يعود ويعلن الاثنين سحب تهديده.

    ونبدأ من صحيفة "القدس العربي" اللندنية، التي قالت في افتتاحيتها إن نتنياهو أحرز "نصراً صريحاً على ثلاثة من خصومه السياسيين، الذين حاولوا إسقاط تحالفه الحكومي عن طريق التلويح بانتخابات تشريعية مبكرة، وذلك على الرغم من أنهم أعضاء بارزون في الحكومة الراهنة".

    وتقول الجريدة إن "انتصار نتنياهو كان حاسماً على الثلاثة معاً، إذْ سارع إلى تولي وزارة الدفاع بنفسه فأحرج بينيت حين ألقى خطبة لاهبة من مقرّ وزارة الدفاع، أشاع خلالها أجواء الحرب، وأنذر بأن إجراء انتخابات مبكرة في هذه (الفترة الأمنية المعقدة) يعتبر خياراُ (غير مسؤول)".

    وتختتم الجريدة افتتاحيتها قائلة "صحيح أن أشباح قضايا الفساد والرشوة تحوم فوق رأسه، ولكن شعبية نتنياهو الراهنة لا تهددها مناورات قاصرة يديرها ليبرمان أو بينيت، وبالتالي يحتاج الأمر إلى باراك، (الجنرال الأكثر أوسمة) في تاريخ دولة الاحتلال".

    ويقول جهاد الخازن في "الحياة" اللندنية إن "نتنياهو لا يريد إجراء انتخابات وحزبه ليكود يبقى الأكبر في إسرائيل الآن، إلا أنه قد لا يبقى في الحكم إذا اتفقت أحزاب أخرى على تحالف بينها لا يضم ليكود.

    نتنياهو فاز بأربع انتخابات حتى الآن وإذا بقي في الحكم بعد 31 تشرين الثاني المقبل يصبح صاحب أكبر مدة في الحكم ويتفوق على ديفيد بن غوريون أول رئيس وزراء لإسرائيل بعد تأسيسها في أرض فلسطين".

    ويتساءل الخازن: "هل يستطيع نتنياهو العودة إلى الحكم إذا أسقط القتال في قطاع غزة حكومته، وانتصر اليمين الإسرائيلي لليبرمان وبنيت ضده. ليبرمان احتج على وقف إطلاق النار وسحب حزبه من الائتلاف اليميني ما ترك نتنياهو بغالبية صوت واحد في الكنيست. إذا اضطر نتنياهو لإجراء انتخابات جديدة فالأرجح أن تجري في شباط (فبراير) أو آذار (مارس)، وإذا نال ليكود أكبر عدد من المقاعد وعاد نتنياهو الى الحكم يصبح فيه على رأس تحالف يميني آخر".

    أما حازم عياد فيرى في "السبيل" الأردنية أن "نتنياهو بات رهينا لبينيت ولليمين وثلاث نوايا وبرامج أيضا. فتمسكه بثلاث حقائب تعبر عن حرص كبير على عدم الذهاب لانتخابات مبكرة لتبريد الأجواء والسير بمشاريعه الإقليمية الموعودة، ورفضه إعطاء وزارة الدفاع توحي برغبة كامنة مخفية لعدم الانجرار للمواجهة مع قطاع غزة، خصوصا أن الانتخابات المقبلة ستكون بعد عام من الآن".

    ويقول رجب أبو سرية في "الأيام" الفلسطينية إذا "خالف رئيس (البيت اليهودي) وزير التعليم في الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينت، وزميلته ايليت شاكيد توقعات المراقبين، بإعلانهما عدم الاستقالة من حكومة بنيامين نتنياهو ... بذلك يكون حزب (البيت اليهودي) قد جنّب حكومة نتنياهو الرابعة التفكك ومن ثم السقوط، ومواجهة احتمال الذهاب إلى انتخابات برلمانية مبكرة، قبل عام من موعدها الطبيعي، ورغم أن القرار كان غير متوقع، إلا أن الضغوط التي تعرض لها بينيت، إن كان من قبل حاخامات الصهيونية الدينية، أو قادة المستوطنين، من الواضح أنها قد دفعته إلى عدم تقديم استقالته".

    ويقول خالد معالي في "فلسطين أون لاين": "بعيدًا عن العاطفة والتسرع في فهم الأحداث، و(سواء) شئنا أم أبينا، فإن ما حصل في جولة غزة الأخيرة من نجاح ونصر للمقاومة في جولتها، انعكس سلبا على مستقبل نتنياهو السياسي، ولن يكون هناك ما يرفع من شعبية نتنياهو في الانتخابات القادمة بعد إخفاقه وكشف قواته الخاصة، وفشل في أن يوجع غزة كما كان الوضع في حروبه العدوانية قبل الجولة الأخيرة التي استمرت يومين تقريبا، أوجعت الاحتلال وجعا كبيرا وعملت زلزالا سياسيا في دولة الاحتلال".