• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
 تقارير خاصة
المهاجرون: ليبيا، فعلنا كل ما في وسعنا
الناطق باسم البحرية : تدخلنا رغم الظروف السيئة
    (أنسامد) - أبريل 25 - روما - نفي المتحدث باسم البحرية الليبية ، مسعود عبد الصمد، أن يكون خفر السواحل لم يفعل كل ما في وسعه لإنقاذ حياة مهاجرين غرقوا قبالة شواطئها هذا الأسبوع أثناء محاولة الوصول إلى إيطاليا.

    وأكد في تصريح عبر الهاتف لوكالة أنسا ANSA تعليقا على مزاعم التقصير في جوانب متعددة : لقد تدخلنا رغم أحوال الطقس السئ، مبينا : تلقينا رسالة إستغاثة من مراكز تنسيق الانقاذ البحري وأرسلنا قاربا من الخمس مباشرة إلى المكان.

    وأضاف المتحدث باسم البحرية الليبية في اشارة الى مراكز تنسيق الانقاذ البحري من البلدين : لقد أوفينا بكل مسؤولياتنا. قمنا بالتنسيق والتعاون وإرسال زورق، قائلا : "نأسف على فقدان الأرواح.

    نحن حرس السواحل الليبي. عندما تُفقد حياة، نشعر بالصدمة لأن مهمتنا الأولى هي إنقاذ الأرواح في البحر.

    وتابع : ولكن كانت هناك رياح قوية وامواج عاتية جعلت من المستحيل القيام بعمليات الإنقاذ. وقال "كانت الظروف سيئة".

    ونوه : في قارب آخر، كان هناك 106 أشخاص تم إنقاذهم وتم إنتشال جثتين وإحضار الناجين إلى الشاطئ، بما في ذلك النساء الحوامل. ثم بدأنا البحث عن القارب الآخر. لكن لم نتمكن من العثور عليه بسبب ظروف الطقس.

    وأوضح مسعود عبد الصمد أن الظروف الجوية كانت سيئة للغاية، مضيفا : لقد نجحنا بالتنسيق مع مراكز تنسيق الانقاذ البحري في إيطاليا ومالطا لجعل ثلاث سفن تجارية تتلاقى في المنطقة لإنجاز البحث.

    وأشار إلى أنه في صباح اليوم التالي، على الرغم من الرياح القوية والبحر الهائج، أرسلنا من جديد قاربنا في المنطقة ولكن للأسف لم نجد شيئا واضطررنا إلى التوقف عن عمليات البحث.

    وعن عدد الضحايا، قال : لا أستطيع أن أقول إن كان العدد مائة أو 130. وفيما يتعلق بالمنظمات غير الحكومية، قال : لا أفهم سبب رغبتهم في مهاجمتنا من خلال الادعاء بأن خفر السواحل الليبي لا ينسق مع المؤسسات الأخري على الرغم من أننا نبذل قصارى جهدنا في وضع ليس بالسهل ناجم عن تفشي وباء كورونا.

    وكان قرابة 130 شخصا قد لقوا مصرعم في حادثة غرق مركب قبالة سواحل ليبيا. (أنسامد).