• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
 تقارير خاصة
السيسي يفتتح سادس نفق أسفل قناة السويس
جميع الأنفاق تربط شبه جزيرة سيناء بدلتا النيل
    (أنسامد) - سبتمبر 22 - روما - افتتحت مصر، أمس النفق الخامس والأخير، في إطار مشروع أنفاق قناة السويس، ليصل عدد الأنفاق التي تعبر أسفل القناة، وتربط بين سيناء ودلتا النيل، إلى 6 أنفاق.

    وعلى متن حافلة صغيرة بيضاء، يرافقها موكب ضخم من السيارات السوداء، عبر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، كأول شخص، خلال حفل الافتتاح، نفق "أحمد حمدي 2" البالغ طوله 4250 مترا، والواقع في شمال السويس.

    ويوازي النفق الجديد، ذو المسارين باتجاه واحد، النفق القديم الذي تم بناؤه في عام 1981، ومن المفترض أن يضاعف فرص الاستثمار والوظائف في سيناء، بحسب خطاب للرئيس السيسي.

    وفي 2019، افتتح الرئيس المصري أربعة أنفاق تربط شبه جزيرة سيناء، التي تفتقر للخدمات، بالبر الرئيسي لمصر، وهي نفقان في بورسعيد على البحر المتوسط، ويحملان اسم "3 يوليو"، واثنان في الاسماعيلية يحملان اسم "تحيا مصر" في الجزء الأوسط الشمالي من القناة، والتي شاركت في تنفيذه شركة "سي أم سي دي رافينا" الإيطالية كشريك فني.

    ويبلغ إجمالي طول الأنفاق المحفورة أسفل القناة في الوقت الحالي 30 كلم، وقد تم إبراز ذلك خلال عرض تقديمي أثناء حفل الافتتاح، مع التأكيد على أن هذه الأنفاق تقلل وقت عبور القناة من 4 أيام إلى 20 دقيقة، ومزودة بالفعل بجسور وعبارات.

    وفيما يتعلق بنفق "أحمد حمدي 2"، فهو يمر بعمق 70 مترا أسفل قناة السويس، الممر المائي الاستراتيجي، الذي يربط آسيا بأوروبا.

    ووسط بالونات متعددة الألوان مثبتة على الأرض، ولافتات قماش وأعلام مصرية، ووجوه على لوحات دعائية ونصب تذكاري، انطلق حفل الافتتاح للمشروع، الذي شهد أيضا افتتاح 35 طريقا جديدا في سيناء، ومستشفى "سانت كاترين" والعديد من الوحدات الصحية الخارجية.

    وجرى افتتاح هذه المشروعات الأخرى، في بث مباشر على شاشة كبيرة، بحضور رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي وعدد من الوزراء ورئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع.

    وأوضح السيسي، أنه سيتم بحلول نهاية العام الجاري افتتاح ثلاثة طرق أخرى يبلغ إجمالي طولها أكثر من ألف كيلو متر، ما سيرفع إجمالي أطوال الطرق الجديدة إلى أكثر من 12 ألف كلم.

    وأكد السيسي، الذي أطلق في عام وصوله إلى الحكم "المشروع القومي للطرق"، بهدف زيادة شبكة الطرق إلى 23500 كلم، أن حجم أعمال بناء الطرق الجديدة غير مسبوق.

    وحينما تم إطلاق المشروع، كانت مصر في المرتبة الـ 118 من حيث جودة البنية التحتية للطرق، لكن في تقرير التنافسية العالمية الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي قبل عامين من الآن ارتفعت مصر إلى المرتبة الـ 28 في التصنيف، بحسب ما ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة الأهرام الحكومية.

    ويحمل النفق المزدوج اسم أحمد حمدي، وهو مهندس وجنرال مصري قتل أثناء عبوره القناة في أثناء حرب أكتوبر 1973 ضد إسرائيل.

    (أنسامد).