• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
 تقارير خاصة
نسخة جديدة من "أوديب في كولونوس" تستحضر معاناة المهاجرين
    (أنسامد) - أغسطس 9 - روما - عادت مسرحية "أوديب في كولونوس" مرة أخرى إلى المسرح، لكن هذه المرة لا تتناول معاناة أوديب، ولكن معاناة المهاجرين الذين يقطعون رحلة الموت عبر البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا.

    ويأتي عرض المسرحية ضمن النسخة الرابعة من حدث المسرح " "Lucciole e silenzio(اليراعات والصمت) على جبل أدرانوني، وهي منطقة أثرية على ارتفاع 1000 متر في جزيرة صقلية.

    وبدأ العرض الأول للمسرحية، الأحد الماضي، التي كتبها في الأصل الكاتب اللاتيني سوفوكليس، على المستوى الوطني، بإخراج جينا ميرولا، المديرة الفنية لمسرح هاملت.

    وقالت المخرجة عن المسرحية "إنها مسرح مادي ادائي"، مؤكدة "الفكرة جاءت عبر لقاء مع مامادو ديوم، الممثل السنغالي الذي ينتمي لمجموعة بيتر بروك التاريخية".

    وتابعت، "اختبرمامادو الذي يبلغ حاليا 77 عاما، جيدا الشعور الرهيب باضطراره لمغادرة موطنه، والعيش في الوحدة والشعور بالاختلاف والرفض، وهذا يجعله أقرب إلى أوديب، الذي عانى من مصير متناقض، مذنب وبريء في نفس الوقت، ويبدأ في التجول في كولونس".

    تبين المخرجة أنها عملت على "جسد الممثل، والجزء المادي، لكن كل شيء ينبع من الداخل، والجسد يطيع تحولات الروح، ويتبع الواقع الداخلي".

    توضح المخرجة، في إشارة إلى المهاجرين، "لكن أوديب هو أيضا أجنبي، لا يتم الترحيب به بإحسان، لقد قيل له في الواقع: دعونا نحرر أنفسنا من تلوث هذا الرجل"، مضيفة،"هناك الكثير من أوجه التشابه مع ما نحن عليه اليوم، هو وأبنته أنتيجون متسولان، يبحثان عن ملجأ، يعطيان بعضهما البعض القوة، لكن بعد ذلك، سيعمل الملك كريون، على إبعاد أنتيجون لإعادتها إلى المنزل". (أنسامد).