• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
 تقارير خاصة
ليبيا: باشاغا مستعد لاستئناف العلاقات مع إيطاليا
قدور: على أساس معاهدة 2008 الموقعة مع يمين الوسط
    (أنسامد) - سبتمبر 28 - روما - أعربت الحكومة الليبية المعينة من البرلمان برئاسة فتحي باشاغا، عن استعدادها لاستئناف العلاقات مع الحكومة الإيطالية الجديدة بقيادة يمين الوسط برئاسة جورجيا ميلوني، وفقا لمعاهدة الصداقة الموقعة بين البلدين في العام 2008.

    وفي تعليق على نتائح الانتخابات الإيطالية التي جرت الأحد الماضي، قال حافظ قدور وزير الخارجية الليبي لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا"، "يجب انتظار تشكيل الحكومة الإيطالية الجديدة".

    وأضاف قدور، "نحن مستعدون لاستئناف العلاقات، على أساس معاهدة التعاون المبرمة مع إيطاليا، في كافة المجالات خاصة على مستوى الأمن والسياسة والتعليم والمشروعات الكبرى، وأيضا فيما يتعلق بالطريق السريع الواصل من الحدود التونسية إلى الحدود المصرية عبورا بالساحل الليبي كله".

    وتابع "لقد تعاملنا بشكل جيد مع كافة الحكومات الإيطالية في الفترة ما بين 2006 إلى 2012"، قبل أن يستدرك "لكننا بلغنا الحد الأقصى للعلاقات مع حكومة يمين الوسط"، في إشارة واضحة لحكومة سيلفيو برلسكوني التي وقعت قبل 14 عاما المعاهدة مع الرئيس الليبي آنذاك معمر القذافي.

    فيما يتعلق بالمعاهدة التي تم توقيعها في 30 اغسطس 2008 قال الوزير "لقد أتاحت تعاونا كبيرا بين البلدين في كافة المجالات، وقدمت امتيازات كثيرة لإيطاليا وليبيا لا تتمتع بها دول أخرى".

    وواصل "لقد تم توقيع معاهدة التفاهم مع حكومة يمين الوسط، التي كانت تحكم إيطاليا آنذاك، لذلك لدينا ذكريات طيبة لهذه الحقبة".

    وأوضح أن "هذا ليس معناه أننا لم نعمل جيدا مع الحكومات الإيطالية الأخرى، لكن هناك استثناءات، وهذه الحقيقة تسهل الآن إمكانية استئناف كافة الاتفاقيات مع يمين الوسط، والتي كانت مجمدة بعض الشيء بسبب الأحداث في ليبيا"،قال ذلك في إشارة ضمنية واضحة للحروب الأهلية التي شهدتها ليبيا منذ العام 2011، وأيضا الوضع الذي أوجدته الحكومة المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة الذي يقاوم في طرابلس-وفقا لحكومة بنغازي/سرت - رغم نشأة هذه الحكومة بقرار منفرد من الأمم المتحدة لتنظيم الانتخابات التي لم يتم اجراؤها في ديسمبر الماضي، ثم التنحي عن الحكم بعدها .

    وأكد قدور، أنه "الآن وبعد تشكيل الحكومة الإيطالية التي سيرأسها يمين الوسط بزعامة جورجيا ميلوني سيكون الوقت قد حان لاستئناف العلاقات، وفقا لمعاهدة الصداقة، لضمان علاقات أكثر قوة بين البلدين، والحفاظ علي المصالح المشتركة، كما أنها تخلق احتراماً متبادلا بين إيطاليا وليبيا". (أنسامد).