• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
 تقارير خاصة
باتريك زكي: تأجيل استكمال جلسة المرافعة إلى 28 فبراير القادم
المحامية: النيابة اعترضت على مرافعة الدفاع والقاضي أنهى الجلسة
    (أنسامد) - نوفمبر 30 - روما - دارت جلسة مرافعة الدفاع أمام القضاة، أمس الثلاثاء، في قضية الباحث المصري باتريك زكي بنشر أخبار كاذبة، في ظروف متوترة، إذ اعترضت النيابة على أدلة الدفاع بوجود قصور في التحريات وغياب الحيادية من طرفها، ليرفع القاضي الجلسة بعدها قبل أن يعلن تأجيل استكمال إجراءات الدفاع بدون مرافعة إلى 28 فبراير 2023.

    وقال باتريك زكي، عقب خروجه من جلسة المرافعة، الثلاثاء، لوكالة "أنسا"، "فوجئنا بأن فريق القضاة رفع جلسة مرافعة الدفاع، ثم انتظرنا طويلا، قبل أن يعود ويعلن تأجيل استكمال إجراءات المرافعة إلى 28 فبراير المقبل".

    ويواجه باتريك زكي، الذي كان طالبا في جامعة بولونيا، عقوبة سجن تصل إلى 5 سنوات لنشره أخبار كاذبة، ورغم إطلاق سراحه بعد 22 شهرا من الاحتجاز السابق، إلا أنه لا يزال يعرض أمام المحاكم للقضية، كما أنه يحظر عليه السفر إلى الخارج.

    وأوضح زكي، "اليوم بدأت النيابة العامة في تقديم أدلتها، ثم بدأ فريقي القانوني في تقديم أدلته"، قبل أن يضيف، "قاطعوا مرافعتنا بينما كنا نقدم أوراقنا ودوافعنا".

    يشير زكي إلى أن فريق القضاة غادر قاعة الجلسة، موضحا، "أجلوا السماح لنا باستكمال الأوراق التي نريد تقديمها للمحكمة"، في إشارة إلى قرار المحكمة بتأجيل استكمال تقديم أدلة الدفاع إلى 28 فبراير المقبل.

    وتابع الباحث والناشط الحقوقي، "لم نتمكن من استئناف المرافعة لتقديم أدلتنا، سنرى، لقد أرجأوا استئناف تقديم الأدلة".

    وعلى حسابه الشخصي على فيسبوك، لخص باتريك كل ما حدث اليوم، "تم تأجيل الجلسة إلى 28 فبراير لاستكمال مرافعة فريق الدفاع وتسليم مذكرة الدفاع".

    - لا أعلم متى سأعود إلى إيطاليا وردا على سؤال بشأن إمكانية عودته مرة أخرى إلى إيطاليا لاستكمال الدراسة، قال زكي، "لا أعلم حتى الآن"، مشيرا إلى أن الجلسة "قد تأجلت لفترة طويلة، لمدة 3 أشهر من الآن".

    واستطرد، "أفكر دائما في اللحظة التي سأعود فيها إلى بولونيا وإلى دراستي، والمقاومة في وجه كل هذه التأجيلات"، معبرا عن فرحته بالدعم المعنوي الكبير الذي يتلقاه من إيطاليا.

    وبين الباحث المصري، "أود أن أكون في بولونيا بالفعل غدا، لكن في الوقت الحالي سأنتظر 28 فبراير، لنرى ما سيحدث، أحاول دائما أن أكون متفائلا".

    - محامية باتريك: النيابة قاطعت جلسة مرافعة الدفاع ومن جانبها، أوضحت محامية باتريك، هدى نصر الله أن فريق القضاة رفع الجلسة، بعد اعتراض النيابة على مرافعة الدفاع بخصوص وجود قصور في التحريات وعدم الحيادية من النيابة، مشيرة إلى أن فريق القضاة عاد وأعلن تأجيل استكمال جلسة الدفاع إلى 28 فبراير.

    وبينت أمام المحكمة في المنصورة، عقب انتهاء الجلسة، "اليوم كانت جلسة استماع الدفاع، بعد استكمال مرافعة النيابة. قمنا بتسجيل الأدلة في سجل الجلسة، وبدأنا كفريق للدفاع شرح هذه الأدلة للقاضي، وقسمنا الأدلة بيننا بحيث كل محامي يشرح دليل واحد".

    وقالت هدى لـ "أنسا"، ومجموعة من الصحفيين، "كان معنا الأدلة التي تؤكد صحة كل ما تم نشره في المقال الذي يواجه باتريك اتهامات بشأنه".

    وتابعت، "كل شي كان يسير جيدا، حتى بدأ زميل في الحديث عن دليل قدمناه بشأن قصور في التحريات وعدم حيادية النيابة، حينها غضب ممثل النيابة، وقاطع المرافعة، قائلا إن النيابة عملت كل ما يلزم من تحريات".

    وأضافت، "بعدها، حاول المحامي استكمال مرافعته، لكن فجأة أعلن القاضي رفع الجلسة"، مشيرة إلى أنه بعد الانتظار طويلا، عاد فريق القضاة، وفوجئنا بتأجيل الجلسة إلى 28 فبراير لتقديم ملف الدفاع.

    وبينت هدى، "وفقا للقرار، لن نتمكن من استكمال المرافعة، ولكن تقديم ملفات الدفاع".

    ويحاكم الباحث والناشط في مجال حقوق الإنسان، باتريك زكي، أمام محكمة أمن الدولة طوارئ، في اتهامات ترتكز على عشر منشورات على فيسبوك على حسابه الشخصي، - قبل أن يتم تعليقها- ، وكذلك مقال نشره عام 2019، يدافع فيه عن الأقباط، أقلية مسيحية في مصر، حيث يوضح أنهم تعرضوا للاضطهاد الدموي لداعش في السنوات السابقة، كما يواجهون تمييز مجتمعي وقانوني. (أنسامد).