• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
أهم الأخبار - من شركاء أنسامد
تجارة دبي الخارجية تنمو 10 % إلى 354 مليار درهم في 2021
    (أنسامد) - يونيو 12 - روما - في إنجاز استثنائي جديد يؤكد نجاح دبي في تحقيق التعافي الاقتصادي السريع من تبعات الأزمة العالمية المتمثلة في جائحة كوفيد-19، سجلت تجارة دبي الخارجية غير النفطية في الربع الأول من العام 2021 نمواً بنسبة 10 بالمائة لتصل قيمتها إلى 354.4 مليار درهم مقابل 323 مليار درهم في الربع الأول من العام 2020.

    وحققت تجارة دبي في الربع الأول من العام الحالي نمواً بنسبة 5 فى المائة بالمقارنة مع الربع الأول من العام 2019، ما يظهر مدى قوة الانتعاش في تجارة الإمارة مقابل قيمتها المسجلة قبل الجائحة.

    وسجلت الصادرات نمواً قوياً في الربع الأول من العام 2021 بلغت نسبته 25 بالمائة لتصل قيمتها الى 50.5 مليار درهم وزادت كميتها بنسبة 20 فى المائة ليصل وزنها إلى 5 ملايين طن فيما ارتفعت قيمة الواردات بنسبة 9 فى المائة لتصل إلى 204.8 مليار درهم، وارتفعت قيمة إعادة التصدير بنسبة 5.5 بالمائة لتصل إلى 99 مليار درهم.

    وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي: "يظهر النمو القوي لقطاع التجارة الخارجية مدى قدرة دبي على تحويل التحديات الى إنجازات من خلال الاستجابة السريعة للمتغيرات في بيئة الاقتصاد العالمي والتعامل معها بكفاءة عالية، عملاً برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وقناعته بأن الإدارة الناجحة للأزمات تخلق الفرص، إذ حققت دبي النجاح في إدارة الأزمة الناجمة عن جائحة كوفيد-19 واستطعنا العبور مجدداً الى مسار النمو المتصاعد لتجارتنا الخارجية من خلال إطلاق وتنفيذ حزم التحفيز الاقتصادي المتتابعة والتي تجاوزت قيمتها 7.1 مليار درهم ومهدت للتجار والمستثمرين فرصة تخطي مصاعب الأزمة ومكنتهم من الاستمرار في تنمية أنشطتهم التجارية مستفيدين من الدور الحيوي لدبي كمركز دولي وإقليمي للتجارة العالمية".

    وأضاف سموه: "يعزز النمو المحقق في قطاع التجارة الخارجية قدرة القطاع على تحقيق هدف خطة دبي الخمسية بزيادة قيمة التبادل التجاري الخارجي للإمارة، لتتوج دبي صدارتها العالمية في الربط بين الأسواق الدولية والإقليمية عبر التطوير المستمر للبنية التحتية والخدمات اللوجستية، مؤكدة جدارتها بهذه المكانة العالمية من خلال استضافة معرض إكسبو الدولي بمشاركة عالمية واسعة وبما يدعم تعافي الاقتصاد العالمي ويمكنه من التقدم بسرعة نحو تحقيق النمو والازدهار مجدداً".

    ­من جهته، قال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: "أثمرت جهود التطوير المتواصل لقدرات دبي الاقتصادية فتمكنت الامارة من تحقيق التعافي السريع من انعكاسات الازمة العالمية الراهنة لنشهد عودة التجارة الخارجية الى النمو بوتيرة متصاعدة تظهر مدى استفادة دبي من استثماراتها القوية في تقنية المعلومات والرقمنة والتي مكنتها من مواصلة تجارتها مع العالم في أصعب الظروف التي مر بها الاقتصاد العالمي خلال جائحة كوفيد-19.

    وقد ساهم نجاح حملة التطعيم باللقاحات المضادة التي أطلقتها دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز الثقة العالمية بقدرة الدولة على التعامل بمهارة عالية مع الأزمات العالمية الكبرى، ما جعل دبي المكان الأكثر جاذبية لمواصلة الأعمال التجارية. وقد أصبحت الافاق المستقبلية لنمو اقتصادنا وتجارتنا خلال المرحلة المقبلة مبشرة وواعدة مع توجه الشركات العالمية إلى تعزيز انتشار سلاسل التوريد والامداد من خلال تعدد مراكز التوزيع الإقليمية، وذلك بهدف تجنب الانعكاسات السلبية للأزمات العالمية وتأثيرها السلبي على سلاسل الإمداد والتوريد، ما يمكن دبي من الاستفادة بقوة من هذا التغيير الهيكلي في الأسواق العالمية والاقليمية". (أنسامد).