• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
سفر و سياحة - ثقافة
إيطاليا: العثور على كنز مقدس في حمامات سان كاسيانو الرومانية
    (أنسامد) - أغسطس 5 - روما - حمامات سباحة سان كاسيانو الرومانية، ليست فقط مليئة بالمياه العلاجية الساخنة، وتكسوها المناظر الخلابة، والمدرجات التي تمتزج بالمساحات الخضراء والنوافير والأعمدة والمعالم المائية، ولكن الكنوز أيضا.

    وخلال الفترة الماضية، تمكن علماء آثار يعملون منذ ثلاث سنوات في الموقع القديم لحمامات سان كاسيانو دي باجني الحرارية، الواقعة في قرية تحمل نفس الاسم، في مقاطعة سيينا، من اكتشاف حوض كبير وأشياء نذرية ومذابح مخصصة للألهة ونقش بارز مذهل مع صورة ثور كبير، وتمثال طفل بوتو مذهل، التي تعود إلى العصر الهلنستي.

    لكن المفاجأة الحقيقية، التي كشف عنها عالم الآثار، جاكوبو تابولي لوكالة "أنسا"، هو اكتشاف حجم المكان المقدس في المنطقة، والذي ينتمي إلى الأتروسكان، وتم تجديده بواسطة الرومان القدماء في القرون الأولى من الامبراطورية.

    يبين العالم الأثري أن المكان كان استثنائيا لدرجة أن دار سك العملة انتجت مجموعة من العلمات المعدنية اللامعة المصنوعة من الفضة والأوريكالكوم والبرونز، من أجل تكريم الألهة في هذا المكان المقدس، والذي أصبح قبلة النبلاء الرومان.

    وأوضح تابولي، "لقد كان موقعا لا مثيل له في إيطاليا والبحر المتوسط"، مشيرا إلى أنه اكتشاف استثنائي نظرا لمساحة هذا المكان المقدس، والذي تبين أنه أكبر بكثير مما نتخيله، إذ يضم العديد من المباني المقدسة والمذابح والبرك.

    المدهش أيضا، هو الأشياء النادرة التي تم العثور عليها خلال الأسابيع الماضية. وأشار إلى أن القطعة الأكثر إذهالا، هي عبارة عن "أرحام أمهات" من البرونز والتي تعود إلى سنوات ما بين نهاية الجمهورية الرومانية وبداية الأمبراطورية.

    وبين الأثري أن هناك العديد من القطع البرونزية التي تم اكتشافها على هيئة أعضاء بشرية كان يتم استخدامها في التقرب من الألهة للشفاء من الأمراض.

    كما أظهرت أعمال البحث 3000 قطعة نقدية قديمة نقلت إلى الموقع لتكريم الألهة، إضافة إلى مذابح رائعة منحوتة في الحجر الجيري.

    (أنسامد).