• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
موضة - مصممون
بولغاري تنشئ صندوقا ماليا لدعم جهود مكافحة الفيروسات
    أنسامد-18 يونيه- حزيران- أطلقت مجموعة بولغاري للسلع الفاخرة صندوقا يحمل اسم " صندوق بولغاري خالي من الفيروس لدعم المؤسسات التي تجري أبحاس مبتكرة لعلاج واكتشاف لقاح للأنواع المختلفة من الفيروسات.

    والمجموعة التي تحمل العلامة التجارية تعد من أبرز الشركات التي تأخذ دورا طليعيا في مواجهة فيروس كوفيد-19، بالتعاون مع هيئة انقاذ الطفولة، كما تدعم المستشفيات في إيطاليا وسويسرا والمملكة المتحدة واليابان في جهودها ضد كورونا فيروس.

    وبحسب المدير العام للمجموعة التي يقع مقرها الرئيسي في روما، جان كريستوف بابان، فإن الأطفال والصحة وأيضا الفن والطبيعة يأتون على رأس أولويات المجموعة، مشيرا إلى أن العالم يشهد خلال الشهور الأخيرة آثارا صادمة ناجمة عن فيروس كورونا.

    وبين كريستوف بابان أن مجموعته ترغب في عدم رؤية هذه الأثار الصادمة تتكرر مجددا في المستقبل، معبرا عن رغبته في إيجاد حلول للفيروسات خارج الطوارئ الصحية.

    وسيدعم الصندوق التي أنشأته المجموعة مؤسستين رئيسيتين، وهما معهد إدوارد جينر لأبحاث اللقاحات التابع لجامعة أوكسفورد، الذي يضم مجموعة من الباحثين الذين يعملون على إنشاء وتطوير لقاحات، ومعهد لازارو سبالانزاني الوطني للأمراض المعدية، الذي يقع في روما. هذا المعهد الأخير لاقى دعم من بولغاري في بداية أزمة الطوارئ الصحية ضد كورونا، من خلال تمويل ميكروسكوب ذات خصائص تكنولوجية عالية.

    وبالتعاون مع معهد إدوارد جينر، سوف يقدم الصندوق منحتين تغطيان أربع سنوات من دراسات الدكتوراه.

    المبادرات التي تطلقها بولغاري لا تستهدف فقط دعم الخريجين والباحثين الذين يكافحون ضد فيروس كورونا، ولكن تستهدف أيضا دعم إنشاء صندوق أخر يحمل اسم "صندوق بولغاري الطبي الذي يستهدف التنمية والتجارب السريرية للعلاجات واللقاحات الجديدة القادرة على علاج فيروس كورونا والسلالات المتصلة به. والهدف من هذا الدعم، بحسب استاذة علم اللقاح في أوكسفورد، سارة جيلبير، أن يكون هناك مصل جاهز في فصل الخريف.

    ويمكن لزبائن مجموعة بولغاري المساهمة في هذين الصندوقين من خلال خاصية البلوكشين، وهي أداة تضمن تتبع كل يورو يتم دفعه.