• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
أهم الأخبار - من شركاء أنسامد
بعد اكتشاف أثري غير مسبوق.. هل تصبح الجزائر مهد البشرية
    انسامد - 6 ديسمبر - كانون اول - قبل أيام تم الإعلان عن اكتشاف أدوات حجرية وبقايا عظام حيوانات في الجزائر يعود عمرها إلى 2.4 مليون سنة.

    وهو ما خلف تساؤلات بشأن كون الجزائر مهدًا للبشرية إلى جانب موقع "غونا" في إثيوبيا، وهي فرضية يؤيدها خبراء تحدثت إليهم الأناضول.

    وأعلن باحثون أثريون من الجزائر وأستراليا وإسبانيا وفرنسا، الخميس الماضي، اكتشاف أدوات وأحجار مصقولة وبقايا عظام حيوانات عمرها مليونين و400 ألف عام.

    فريق البحث، بإشراف الجزائري محمد سحنوني، كشف أنّ ثاني أقدم تواجد بشري في العالم هو بموقع عين بوشريط في منطقة عين الحنش بولاية سطيف شرقي الجزائر.

    وقال فريق البحث إنّ عمر الأدوات الحجرية وبقايا عظام الحيوانات المكتشفة يبلغ مليونين وأربعمائة ألف سنة، بحسب دراسة نشرتها مجلة "science" العلمية الأمريكية.

    وتتمثل الأدوات في حصى مهيأة وكرويات ونويات ومكاشط وشظايا ذات حواف حادة استخدمت في تقطيع الكتل الحيوانية تشبه الأدوات الحجرية المكتشفة في موقع "غونا" بإثيوبيا.

    كما تم اكتشاف هياكل حيوانات منقرضة في المنطقة مثل الفيلة وفرس النهر وحيد القرن والزرافات.

    وتفيد الدراسة بأنّ هذا الموقع يمثل أقدم تواجد بشري في شمال إفريقيا، وثاني أقدم تواجد بشري في العالم بعد موقع "غونا" الإثيوبي (مليونان و600 ألف سنة).