• انسامد
  • الشبكة الاخبارية لوكالة الأنباء الايطالية أنسا
ANSAMed
سفر و سياحة - جوالت
نافورة تريفي باللون الأحمر
رجل نجح في خداع أجهزة المراقبة
    أنسامد- 27 أكتوبر/ تشرين الأول - مرة أخرى تلونت مياه نافورة تريفي باللون الأحمر. العمل التخريبي في نافورة تريفي قام به جراتسيانو شيكيني، الفنان الذي قام للمرة الأول مسبقا في عام 2007 بصبغ مياه النافورة الواقعة في وسط روما باللون الأحمر. تم إيقاف شيكيني من قبل قوات الحراسة المدنية المسئولة عن الخدمة في الميدان والذين قاموا بنقله إلى المكاتب لإجراء التحقيقات بشأن الواقعة. تمكن الرجل من تجنب أجهزة المراقبة في الميدان ووضع داخل النافورة لون أحمر كان موجود داخل عبوة معدنية.

    جراتسيانو شيكيني، منفذ العمل التخريبي الذي قام فيه بتلوين مياه نافورة تريفي باللون الأحمر، قد تم إدانته بعرقلة خدمة عامة والتسبب في تلوثها. وتم فرض غرامة 500 يورو على الفنان لعدم احترامه أمر العمدة فرجينيا رادجي المتعلق بحماية آثار العاصمة.

    وكان مسئول قوات الحماية المحلية دييجو بورتا هو من أوضح الأمر، حيث جاء إلى الموقع للتحقيق بشأن ما حدث.وصرح قائلا "على الفور جاء العاملين التابعين للشرطة المحلية وتمكنوا من الحد من الأضرار. وتم إيقاف شيكيني متلبسا بالجريمة ونقله إلى مكاتبنا. وسيتم إتهامه في الهيئة القضائية بالتسبب في إنذار وبتهمة التلويث، وهي إتهامات تتراوح عقوباتها بين 6 أشهر حتى ثلاثة أعوام". قامت قوات الحماية المحلية بمنع الدخول إلى النافورة. واستغل مئات السياح، الذين أثار لون النافورة فضولهم، الأمر لإلتقاط الصور والصور الذاتية بينما قام ضباط الشرطة المحلية بوضع الأشرطة لمنع الدخول.

    وفي بيان أوضح شيكيني أن "في ال10 أعوام تغيرت القليل من الأشياء، والكثير منها تغيرللأسوء. العنوان الذي اطلقه على الأداء هو "العقد شريعة المتعاقدين". وكتب "دائما ما كانت روما مرآة للدولة واليوم انطفأت روما، أصبحت ترقد وسط القذارة والفساد. اليوم تحتاج روما إلى القيام برد فعل والاستيقاظ من هذا التخدير وأن تصرخ قائلة 'لن أبقى هكذا بعد الأن'". "بعد مرور 10 أعوام أعيد نفس الأمر لمحاولة تحريك الأرواح، أقبل المخاطرة برفع الصوت بالنيابة عن جميع الذين يعتقدون أن 'الأمر لم يعد مجديا'، 'ليس مفيد على الإطلاق'. تعود نافورة تريفي للتلون بالأحمر من أجل الصراخ بأن روما لم تمت بأنها حية ومستعدة لتكون عاصمة الفن والحياة وإعادة الميلاد".

    بينما علق نائب عمدة روما لوكا بيرجامو على الأمر قائلا "تدل الأعمال المماثلة على الجهل والغياب الكامل للوعي المدني". أنسامد.